الخدمات الأساسیّه

یعتبر «التعرّف علی الأوضاع الراهنه للمؤسّسات» أوّل خطوه لجمیع مشاریع التغییر المؤسّساتیّ، سواء فی تحسین أعمالها أو إعاده هیکلتها. ومن البدیهیّ أنّ أیّه مؤسّسه لم تدرک وضعها الحالیّ، أو تدرکه لکنّها لم توثّقه، یجب علیها فی المشاریع المختلفه إعاده تکرار هذا العمل. فسیفوری تقوم بهذا العمل معتمدهً علی قواعد النظام المؤسّساتیّ. ویشبّهون هذا النظام بإعمار البنایه؛ فکما تکون هناک حاجه إلی خرائط هندسیّه ـ فنیّه فی تصمیم البیوت والأبراج، من قبیل هیکله البنایه، التأسیسات، الواجهه، البناء الداخلیّ و…، وتعتبر هذه الخرائط بمجموعها أساس تشیید دورنا ونحتاج فی تخطیط المؤسّساتات أکثر بکثیر من هذه الخریطه. فالبیوت أبسط أنواع ظواهر النظم فی حین تعتبر المؤسّسات من أعقد أنواعها، فالمؤسّسات أقرب شباههً إلی جسم الإنسان.  فمن المستحیل أن یصف ویکون تشخیصه صائباً دون التعرّف علی أعضاء جسم الإنسان وعلاقتها ببعضها وتأثیر بعضها علی بعض وعلاقات هذه الأجزاء وآثار بعضها علی بعض.تحاول تصامیمنا وخرائطنا أن تؤدّی مثل هذا الدور للمدراء ومستشاری المؤسّسات وتُقدّم لهم صورهً کاملهً واضحهً لأقسام المؤسّسه وعلاقات بعضها ببعض.

خصوصیّه لیاقتنا: 

أ) السرعه والمهاره فی التوثیق والتخطیط

ب) دمج (وحده) الوثائق بالاعتماد علی النظم العلمیّه

توثیق المعلومات التخصّصیّه للمؤسّسات

وما یهمّ المدراء بعد التوثیق إلمؤسّساتیّ هو إرساء وتفعیل هذا النظام علی أیدی الموظفین والعمّال فی المؤسّسه والأهمّ من ذلک هو محافظتهم بآنفسهم علی هذه المشاریع. وکما یقال، فإنّ المؤسّسات أکثر سعیاً واجتهاداً من البشر، فعلی العکس من أعضاء جسم الإنسان فالمؤسّسات فی تغییر وتحوّل دائمیّ، فلا یمکن للمدراء والمستشارین آن یعتمدوا علی وثائق ومعلومات قدیمه ثمّ أنّها غیر دقیقه. وفی الوقت نفسه، إذا کانت مؤسّستنا هی الأخری تقوم بأعمال علی وتیره واحده وبطرق روتینیّه، فسوف یؤثّر ذلک علی إدامه حیاه نظم أقامها. فعلی هذا إذا أردنا أن تتبدّل خرائطنا إلی أوراق مهمله وکرّاسات عدیمه الفائده، ینبغی المحافظه علیها وتضمین تحدیثها. فسیفوری إلی جانب انطلاقها لتطویر الأسالیب والطرق، فقد أعطت زخماً للمؤسّسات بالمحافظه علی الأسناد، وإمِا أنّ لها لإقامه طرف منها یعود إلی ثقافه وإلمام بالنظم، فلا یستطیع أیّ مستشار أن یأخذ علی عاتقه نجاحها مائه بالمائه. إلا أنّنا علی یقین من خلال استخدام الأسلوب المؤسّساتیّ المعاصر، والاعتماد علی تجارب سائر المتعاملین معنا، إلی جانب الوسائل ذات التقنیّه؛ سوف نقدّم الطریق أمام مدراء وموظّفی المؤسّسه. ولکنّنا نؤمّن مساعده المدراء والموظفین للوصول إلی أهدافهم العالیه إلی جانب استخدامهم علم العمل المنظّمیّ الجدید وتجارب مشترینا الآخرین التی نقدمها إلیهم، واستخدام البرامج وتکنولوجیا المعلومات.

خصوصیّه کفاءتنا:

أ) البوّابه المحرّکه للمؤسّسه

ب) الطریقه المجرّبه للتغییر فی المؤسّسه

حفظ الوثائق الفنیّه للمؤسّسه

الخدمات الإضافیّه

إداره العملیّات/ المعاملات التجاریّه ، هی قسم جدید من فروع الاستشاره المؤسّساتیّه، فهو کمظله یظلّل علی جمیع الأسالیب المتفرّقه. ومن التحسین والتطویر المؤسّساتیّ بأسلوب ستّ زیکمات والإنتاج الخالص إلی إعاده هندسه المراحل العملیّه والتلقائیّه الإداریّه. وعلی ما اقترحته جامعه QUT، سوف نخطو الخطوات التالیه بعد إلمامنا بالعملیّات المؤسّساتیّه. والتی یستطیع کلّ واحد أن یکون عنوان مشروع مؤسّساتیّ مستقلّ.

اکتشاف العملیّه (وتسمّی عرض العملیّات). ویتمّ هنا تسجیل الوضع الحالیّ لکلّ واحده من العملیّات، عاده ما تکون علی شکل نموذج أو عدّه نماذج عملیّه. نقد الظاهره.

تفسیر العملیّه (أبعاد العملیّه) فی هذه المرحله، یتمّ تعرّف علی المشاکل المرتبطه بالعملیّه الحالیّه وتسجیلها، وهذا یتعیّن بالاعتماد علی مؤشّر العمل المنجز وتتضمّن من هذه المرحله مجموعه من المشکلات المتراکمه، وترتّب هذه المشکلات حسب ما تترکه من آثار وأحیاناً علی موضع الحاجه فی رفعها.

نقد الظاهره. تفسیر العملیّه (أبعاد العملیّه) فی هذه المرحله، یتمّ تعرّف علی المشاکل المرتبطه بالعملیّه الحالیّه وتسجیلها، وهذا یتعیّن بالاعتماد علی مؤشّر العمل المنجز وتتضمّن من هذه المرحله مجموعه من المشکلات المتراکمه، وترتّب هذه المشکلات حسب ما تترکه من آثار وأحیاناً علی موضع الحاجه فی رفعها.

إعاده تخطیط العملیّه (وتسمّی تحسین العملیّه). هدف هذه المرحله هو معرفه التغییرات التی طرأت علی العملیّه، حیث تساعد علی حلّ المشاکل التی تمّت معرفتها من قبل، کما تساعد المؤسّسه علی تحقیق هدفها فی العمل.

تنفیذ العملیّه، فی هذه المرحله، یجری تطبیق التغییرات اللازمه للسیر بالعملیّه من وضعها الحالیّ إلی الوضع المستقبلیّ. وتنفیذ هذه العملیّه یشتمل علی جانبین: إداره التغییر المؤسّساتیّ وعملیّه التفعیل الآلیّ. تشمل إداره التغییر جمیع من یعمل فی المؤسّسه، وما یرتبط والأنشطه الضروریّه، کذلک تشیر إلی توسیع ونصب برامج وتکنولوجیا المعلومات IT (أو المتطوّره من نظائرها) والتی تدعم العملیّه المستقبلیّه.

المراقبه والإشراف علی العملیّه. عندما یعاد تنفیذها أعید تخطیطه من العملیّه یجری جمع ما نتج من ذلک ثمّ تخطیطه لیتعیّن من خلال مؤشّرات ما أنجز وما تحقّق من الأهداف کیف یکون الأداء.

 

إداره العملیّات/ المعاملات التجاریّه

النظام المؤسّساتیّ إطار لبیان تنسیق وتوجیه جمیع النشاطات وأقسام المؤسّسه وجعلها فی خط واحد لتحقیق الأهداف الإستراتیجیّه. ونستطیع أن نعرض النظام المؤسّساتیّ مع بعضها ویبقی علی المعمار أن یختار ما هو الأنسب. لترجع جذور النظام المؤسّساتیّ إلی «فنّ الأنظمه»، خاصهً «نظام المعلومات»، ویکون استمرار هذا النوع من الفنون فی المؤسّسات خاصّه. وفی الحقیقه نواجه نوعاً من التجدید/ التحدیث فی المنظمه بجمیع أجزائه،

رؤیه العماره: إنها بدایه صیاغه العماره التی تحدد الغرض من دوره الهندسه المعماریه ومنظورها.

تصمیمات العماره: فی المراحل اللاحقه لهندسه المشاریع ، یتم صیاغه بنیه البیانات والتطبیق والبنیه الأساسیه للتکنولوجیا کما هو الحال فی حاله الولایه.

خطه الانتقال: فی هذه المرحله ، باستخدام تحلیل الفجوه بین الحاله کما هی الحاله والولایه ، یتم تحدید خارطه الطریق لتطبیق الهندسه المعماریه والترحیل إلى الحاله المرغوبه. یبدأ ناتج المرحله التی تتضمن مجموعه من المشاریع فی المرحله التالیه (تطبیق الهندسه المعماریه).

الحوکمه المعماریه: لنشر حوکمه الهندسه والتأکد من صیانه البنیه وتطویرها.

إداره المتطلبات: یمکن إلغاؤها فی نفس الوقت فی کل دوره معماریه ، وتُستخدم لتحدید وتحدیث متطلبات أصحاب المصلحه فی الهیکل.

تقییم نضج العماره: یتم قیاس مستوى نضج الهیکل التنظیمی بناءً على بعض المقاییس وطریقه التقییم الذاتی. یتم قیاس نضج العماره بشکل دوری وتظهر المقارنه بین درجات الدورات تطور برنامج البنیه التنظیمیه.

 

إلنظام المؤسّساتیّ

عملیّه تحلیل النظام الذی اشتهر بـ«دوره حیاه البرنامج»، إحدی المواضیع الهامّه فی إنتاج أیّ نظام، والتی تسبّب تخطیط ما أنتجته المؤسّسه نهائیّاً بجوده عالیه فنیّاً وعلمیّاً.  ونحن نشاهد تقدّما ملحوظاً للآلات والأدوات والبرامج، وهو ما یقف علیه رفقاؤنا فی شرکه سیفوری وسیستخدمونها فی مراحل:

التخطیط: تتبیّن الحاجات فی هذه المرحله، یوضّح هدف أو أهداف المشروع و فی النهایه نحصل علی وثیقه تتضمّن هذه الملومات.

التحلیل: یُدرس الطریق والحلول علی أساس وثیقه حصلنا علیها فی مرحله التخطیط. فنطالع النواقص والتّبعیّات والمشاکل التی یمکن أن تحول دون المشروع وبهذا تتبّن الظروف التی یجری علیها المشروع وتجمع المعلومات کوثیقه.

التصمیم: بعد قراءه الوثیقتین یصمّم الهدف والمسار والفریق والرأسالمال والإطار الأصلیّ للمشروع.

التنفیذ: ففی مرحله التنفیذ علی أساس الوثائق التی حصلنا علیها فی مرحله التصمیم، نبدأ بالإنتاج الاختباریّ، فتأتی بعده الترکیب والصیانه والحمایه.

تحلیل النظام المعلوماتی